اختتمت بعثة المكتب الدولي للمعارض زيارتها للعاصمة الرياض التي استمرت خمسة أيام (5 إلى 10 مارس 2023م)، وناقشت خلالها ملف المملكة العربية السعودية لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2030 في مدينة الرياض، حيث التقى أعضاء البعثة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمدينة الرياض -حفظه الله-، وعددا من الوزراء وكبار المسؤولين.

وقامت البعثة خلال الزيارة، بمناقشة الجوانب الفنية الخاصة بملف ترشّح المملكة لاستضافة الرياض إكسبو 2030، إضافةً إلى عقد سلسلة اجتماعات رسمية وورش عمل مع عددٍ من الوزراء وكبار المسؤولين، وبحثت في تفاصيل ملف ترشّح العاصمة لاستضافة هذا المحفل العالمي.

وأكد معالي الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة الرياض الأستاذ فهد بن عبدالمحسن الرشيد أن ملف ترشّح الرياض لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2030 قوي، مبرزاً جاهزية الرياض للاستضافة بعد استيفاء المتطلبات الفنية كافة .

وقال معاليه : لدينا دعم دولي غير مسبوق لاستضافة معرض الرياض إكسبو 2030، وهذا كان نتاجاً للدعم والمتابعة المباشرة من قبل القيادة الرشيدة – حفظها الله – والعمل المشترك بين الجهات الحكومية كافة، الإضافة إلى دعم المجتمع السعودي.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في ختام زيارة البعثة، حيث قدم معاليه شكره لبعثة المكتب الدولي للمعارض على زيارته للعاصمة الرياض ،التي تم خلالها الاطلاع على الجوانب المتعلقة بملف ترشّح الرياض لاستضافة هذا المحفل الدولي المهم.

وأضاف معاليه: “سنقدم -بحول الله- نسخةً استثنائيةً في معرض الرياض إكسبو 2030، حيث نتوقع أن يحظى بأكثر من 40 مليون زيارة للموقع، بالإضافة إلى (مليار) زيارة عبر المنصة الافتراضية (الميتافيرس)، وهو ما لم يحدث من قبل في تاريخ معارض إكسبو” ، مؤكداً استعداد المملكة وحماس مواطنيها والمقيمين فيها لاستضافة هذا الحدث العالمي .

من جانبه، عبّر رئيس بعثة المكتب الدولي للمعارض باتريك سبيشت عن خالص شكره لاستضافة المملكة لأعضاء البعثة، وقال : “حظينا خلال زيارتنا بشرف مقابلة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد ، وتعرفنا على إمكانيات المملكة العربية السعودية، فالمملكة والرياض، تمتلكان جميع الممكنات المطلوبة”.

فيما قدّم الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض ديمتري كيركنتزس، الشكر والتقدير لحكومة المملكة العربية السعودية على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة التي استُقبِلت بها البعثة، وقال: ” أن أشكر حكومة المملكة على التجربة الفريدة التي حظينا بها خلال الخمسة أيام الماضية، تعرفنا فيها ليس فقط على المملكة، بل أيضاً على شعبها، وطموحاته وتطلعاته المستقبلية،وأعتقد أنه عندما تسمعني أقول ذلك؛ فأنت تدرك أننا نرى معرض إكسبو، في عام 2030، يتناسب تمامًا مع البرنامج الذي اطلعنا عليه هذا الأسبوع، ومسيرة تطور المملكة على مدى السنوات القليلة الماضية”.

وأضاف : “رأينا أن المشروع يحظى بدعمٍ كبير من سمو ولي العهد، وجميع قطاعات الدولة، وكل شخص رأيناه في المملكة وتحدثنا إليه، ولا شك أن المملكة ومدينة الرياض لديهما جميع المقومات لاستضافة هذا المحفل العالمي”.

وتابع قائلاً: “وجدنا أن مشروع إكسبو متوافق للغاية مع الخطط التنموية لمدينة الرياض والمملكة،و نرى أن المشروع يُعد امتدادًا طبيعيًا لمدينة الرياض باتجاه المطار الدولي الجديد للعاصمة، إضافةً إلى القطار الذي سيتم تشغيله قريبًا.

وأكد إن وجود البنية التحتية المتكاملة في المملكة، يلبي متطلبات حدث مثل معرض إكسبو، مما يلعب دورًا مهمًا لديهم بمعرفة أن البنية التحتية قائمة وجاهزة في حال تم فوز المملكة في نوفمبر باستضافة إكسبو 2030 .

ومن المقرر أن تزور بعثات أخرى من المكتب الدولي للمعارض المدن المتنافسة، في كلٍ من مدينة أوديسا في أوكرانيا خلال الفترة (من 20 إلى 24 مارس الجاري)، ومدينة بوسان في كوريا الجنوبية خلال الفترة (من 3 إلى 7 أبريل المقبل) ومدينة روما في إيطاليا خلال الفترة (من 17 إلى 21 أبريل المقبل)، وذلك قبل موعد التصويت النهائي لاختيار المدينة المستضيفة لمعرض إكسبو الدولي 2030، من خلال اقتراعٍ سري مقرر في نوفمبر المقبل من العام الجاري 2023م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *