غالبية الصعوبات قد تم التكفل بها

اكد وزير الاشغال العمومية و المنشآت القاعدية, لخضر رخروخ, بالمدية, على التكفل بكامل الصعوبات المتسببة في التأخر المسجل في انجاز أشطر الطرق الخاصة بمشروع الطريق الإجتنابي الرابع للجزائر العاصمة الذي سيربط  عديد بلديات ولاية المدية.

و اوضح الوزير على هامش زيارته التفقدية الى عديد الورشات التابعة لقطاعه, ان “اهم الصعوبات التي تعرفها اشغال انجاز اشطر الطرق التابعة لمشروع الطريق الإجتنابي الرابع الذي سيربط بين حناشة و البرواقية على طول 67 كم, التي هي أولا ذات طابع تقني ثم مالي, قد تم التكفل بها و ان الاشغال ستعرف وتيرة اخرى في الانجاز بعد التأخر المسجل”.

و أضاف السيد رخروخ ان تعليمات صارمة قد اعطيت لمسؤولي مؤسسات الانجاز من اجل الشروع  في التسليم التدريجي للأشطر التي لا زالت في طور الورشات, و قد التزم هؤلاء بتسليم شطر حناشة- اولاد بوعشرة خلال السداسي الأول من سنة 2024 فيما سيتم تسليم شطر أولاد بوعشرة- البرواقية في شهر سبتمبر من ذات السنة.وتابع الوزير يقول, ان دخول شطر حناشة- البرواقية حيز الاستغلال “من شانه تخفيف الضغط على حركة المرور على الطريق السيار شرق-غرب و ضمان التنقل السريع “بين البلديات التي يمر بها هذا المحور. اما فيما يخص ورشة الطريق الاجتنابي الشمالي لمدينة المدية, فقد شدد الوزير على احترام اجال الإنجاز القسم الاخير من هذا الطريق الممتد على طول 1،4 كلم الذي يشهد اشغال اصلاح انزلاق التربة حتى يصبح المشروع في غالبيته الممتد على طول 11 كم قابلا للاستغلال في مجمله خلال الاسابيع المقبل.كما أشار المسؤول الأول عن قطاع الاشغال العمومية و المنشآت القاعدية, الى أهمية و ضرورة صيانة شبكة الطرق.

و تابع يقول, “انه سيتم قريبا تخصيص اغلفة مالية من اجل ضمان الصيانة الدورية لشبكة الطرق الوطنية التي تقدر بأكثر من 140.000 كلم و المساهمة  بالتالي في الحفاظ على هذه المكتسبات”.كما زار السيد رخروخ خلال تنقله الى ولاية المدية, ورشة انجاز شطر طوله 7،5 كلم الرابط بين بلدية بوغزول على حدود ولاية الجلفة و الذي يشكل امتدادا للطريق السيار شمال-جنوب و الذي سيتم تسليمه في شهر نوفمبر المقبل, حسب التزامات مؤسسة الانجاز.

اما في بلدية بوغزول (جنوب المدية) فقد اعطى الوزير إشارة انطلاق اشغال تعزيز شطر طوله 21 كلم من الطريق الوطني رقم 40 الذي يربط بين بوغزول و الشهبونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *