أعلن وزير المالية ، السيد ” لعزيز فايد ” ، على هامش زيارة عمل قام بها أول أمس الثلاثاء إلى ولاية بجاية ، أن مصالح الدولة قد سخرت ، منذ 2021، اعتمادات مالية تفوق قيمتها الإجمالية 23،51 مليار دينار، من أجل ” التكفل بالأضرار الناجمة عن الكوارث الطبيعية التي مست بعض الولايات ” .

وأشار وزير المالية ، بعد ترحمه على أرواح ضحايا الحرائق الأخيرة التي مست عدد من ولايات الوطن بصفة عامة و ولاية بجاية بصفة خاصة ، أن جزء من الإعتمادات التي خصصت للتكفل بالأضرار التي خلفتها الكوارث الطبيعية خلال الثلاث سنوات الأخيرة (2021 2022، 2023) و التي شملت قطاعات مختلفة ، تم توجيهها لتعويض الخسائر أما الجزء الآخر فقد تمثل في إعانات مالية للبناء الريفي لفائدة المتضررين .

وأوضح ،  ذات المسؤول خلال لقاء جمعه بالمسؤولين الجهويين لقطاع المالية بمقر الولاية، أنه تم تخصيص مبلغ مالي يفوق ” 13 ” مليار دينار للتكفل بالأضرار الناجمة عن حرائق الغابات ، كاقتناء شاحنات الإطفاء وتعويض صغار المربين ومربي الأبقار والماشية وتعويض أصحاب الأشجار المثمرة وإنجاز نقاط للماء ، وتهيئة المسالك الغابية و كذلك لإنجاز حواجز لصد الحرائق .

أما فيما يخص ،  تعويض الأضرار التي مست قطاع السكن ، فقد خصصت الدولة في نفس الفترة (من 2021 إلى 2023) اعتمادات مالية قدرها ” 10،51″ مليار دينار لمنح إعانات للسكن الريفي للمنكوبين ، وإعادة تأهيل السكنات المتضررة من الكوارث في الولايات المعنية .

وبالمناسبة ،  أشاد السيد فايد بالجهود المبذولة من أجل إخماد الحرائق الأخيرة والتي بلغت “أزيد من 140 حريق مس 17 ولاية وطالت معظمها البلديات والمناطق الشمالية الشرقية للبلاد”.

وأضاف ،   أن هذا ” الحدث الأليم يستدعي حشد كافة الموارد والإمكانيات لإصلاح ما يمكن إصلاحه ومواساة المتضررين والتخفيف من محنتهم ” ، مذكرا بأن رئيس الجمهورية ، عبد المجيد تبون ، قد تعهد بالوقوف دائما مع المواطن الجزائري ومساندته ، من خلال التعليمات التي أسداها للسلطات المعنية ، على ” ضرورة مباشرة معاينة الخسائر وتعويض المتضررين في أسرع وقت ممكن “.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *