أكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة ، ” كوثر كريكو “، يوم الثلاثاء في ولاية جيجل على ” أهمية اندماج المرأة الريفية في مسعى المحافظة على الغابة لضمان ديمومة نشاطها الفلاحي” .

وأوضحت ، السيدة ” كريكو”  في تصريح للصحافة بدار الحرف لمنطقة الشريعة بأعالي بلدية زيامة منصورية على هامش زيارة ميدانية لولاية جيجل أن ” اندماج المرأة القاطنة بالمناطق الريفية مع محيطها ضروري للحفاظ على ديمومة نشاطاتها الريفية والفلاحية وذلك من خلال المساهمة في الحفاظ على الغابة من الحرائق ” .

وأفادت ، الوزيرة أنه يتوجب على المرأة الريفية التي ” تسترزق من الغابة والجبال، المحافظة على مصدر رزقها ، عبر الانخراط و الاندماج في عملية المحافظة على الغابة من مختلف الكوارث لاسيما الحرائق ” .

كما ، أبرزت السيدة ” كريكو ” أهمية توسيع النشاط الفلاحي للمرأة الريفية والاستفادة من آليات الدعم التي خصصتها الدولة لها من خلال الانخراط في تعاونيات فلاحية لضمان حقوقها .

قبل ذلك ، قامت السيدة كريكو بالإشراف على انطلاق قافلتين تضامنيتين لفائدة الأسر المتضررة من الحرائق ببلديتي الشحنة و زيامة منصورية ، مؤكدة بأن تقديم الدعم للمتضررين من الحرائق الأخيرة ” ما يزال مستمرا ” حيث تعمل اللجنة الولائية لإحصاء أضرار حرائق الغابات بجيجل بالتنسيق مع اللجنة الوطنية .

المنصبة لذات الغرض على دراسة و تقييم الخسائر قبل المرور إلى عملية تعويض المتضررين وفق تعليمات رئيس الجمهورية ، السيد ” عبد المجيد تبون “.

وبشاطئ كتامة بعاصمة الولاية ، أعطت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة إشارة انطلاق قافلة تحسيسية للوقاية من مخاطر الغرق في الشواطئ خاصة غير المحروسة ، حيث تطرقت إلى أهمية التنسيق مع مختلف الشركاء لتمكين المواطنين من تمضية “عطلة آمنة “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *