أعلنت وزارة الخارجية الأذربيجانية، اليوم الجمعة، توجيه دعوة لوفد من المؤسسات التابعة للأمم المتحدة لزيارة البلاد من أجل الاطلاع على الأوضاع في إقليم ناغورني قره باغ، مشيرة إلى أن الوفد سيراقب الأنشطة الإنسانية وأشغال البنية التحتية وعملية نزع السلاح بالمنطقة.

يأتي ذلك فيما قالت محكمة العدل الدولية إنها تلقت طلبا من أرمينيا باتخاذ إجراءات عاجلة لحماية سكان قره باغ في ظل استمرار نزوح الأرمن منها.

وقالت المحكمة -في بيان- إن يريفان طلبت منها أن تحض باكو على “الامتناع عن الحؤول دون عودة آمنة وسريعة لمن نزحوا إلى منازلهم خلال الهجوم العسكري الأخير.. مع السماح لمن يرغبون بمغادرة قره باغ من دون معوقات”.

يأتي ذلك فيما قال وزير الدفاع الأرميني سورين بابيكيان إن الباب مفتوح أمام عناصر ما كان يعرف باسم “جيش قره باغ” الذي يضم انفصاليين أرمنيين بالإقليم للانضمام للجيش الأرميني.

كما أعلن الكرملين اليوم أن روسيا ستناقش مع أذربيجان مستقبل قوات حفظ السلام الروسية الموجودة في قره باغ، وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف “بما أن المهمة موجودة الآن على الأراضي الأذربيجانية، فإن هذه النقطة ستكون موضوع مناقشات مع الجانب الأذربيجاني”.

وتمكنت باكو في 19 سبتمبر/أيلول الجاري بعد عملية عسكرية خاطفة دامت ساعات من دحر الانفصاليين الأرمن في قره باغ ودفعهم للموافقة على الاستسلام وإلقاء السلاح، معلنة بذلك فرض سيادتها على الإقليم المتنازع عليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *