تتوعد إسرائيل بالقضاء على حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) من خلال هجوم لا هوادة فيه على قطاع غزة، لكن لا يبدو أن لديها تصورا لمعضلة النهاية ولا توجد خطة واضحة لشكل الحكم في القطاع الفلسطيني المنكوب، حتى لو حققت النصر في ساحة القتال.

وستكون الحملة العسكرية التي أُطلق عليها اسم “عملية السيوف الحديدية” لا مثيل لها في ضراوتها، وستكون أيضا مختلفة عن أي شيء فعلته إسرائيل في غزة في الماضي، حسبما قال ثمانية مسؤولين إقليميين وغربيين مطلعين على الصراع رفضوا الكشف عن أسمائهم بسبب حساسية الأمر.

واستدعت إسرائيل عددا قياسيا من قوات الاحتياط بلغ 360 ألف فرد، ولم يتوقف قصفها للقطاع الصغير منذ هجوم حماس على جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر، والذي أسفر عن مقتل حوالي 1400 شخص معظمهم مدنيون.

وقال ثلاثة مسؤولين إقليميين مطلعين على المناقشات بين الولايات المتحدة وزعماء الشرق الأوسط إن الاستراتيجية الإسرائيلية الفورية هي تدمير البنية التحتية في غزة، حتى لو سقط عدد كبير من الضحايا المدنيين، إلى جانب دفْع سكان القطاع نحو الحدود المصرية وملاحقة حماس بتفجير شبكة الأنفاق مترامية الأطراف تحت الأرض والتي بنتها الجماعة لتنفيذ عملياتها.

ومع ذلك، قال مسؤولون إسرائيليون إنه ليس لديهم تصور واضح لما قد يكون عليه الوضع في المستقبل بعد الحرب.

وقال مصدر مطلع في واشنطن إن بعض مساعدي الرئيس الأمريكي جو بايدن يشعرون بالقلق من أن إسرائيل، رغم أنها قد تبرع في وضع خطة فعالة لإلحاق ضرر دائم بحماس، فإنها لم تضع بعد استراتيجية للخروج.

وأضاف المصدر أن الرحلات التي قام بها وزير الخارجية أنتوني بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن إلى إسرائيل شددت على الحاجة للتركيز على خطة ما بعد الحرب في غزة.

ويشعر المسؤولون العرب بالانزعاج أيضا من أن إسرائيل لم تضع خطة واضحة لمستقبل القطاع الذي تحكمه حماس منذ عام 2006 ويبلغ عدد سكانه 2.3 مليون نسمة.

وقال مصدر أمني إقليمي “إسرائيل ليس لديها نهاية للعبة في غزة. استراتيجيتهم هي إسقاط آلاف القنابل وتدمير كل شيء والدخول. ولكن ماذا بعد؟ ليس لديهم استراتيجية خروج لليوم التالي”.

ولم يبدأ اجتياح إسرائيلي بعد، لكن سلطات غزة تقول إن 3500 فلسطيني قتلوا بالفعل جراء القصف الجوي، ثلثهم تقريبا من الأطفال، وهو عدد أكبر من قتلى أي صراع سابق بين حماس وإسرائيل.

وأبلغ بايدن الإسرائيليين خلال زيارته لإسرائيل يوم الأربعاء بأنه يجب القصاص من حماس، لكنه حذر من تكرار أخطاء ارتكبتها الولايات المتحدة بعد هجمات 11 سبتمبر.

وقال “الغالبية العظمى من الفلسطينيين ليسوا حماس… وحماس لا تمثل الشعب الفلسطيني”.

وقال آرون ديفيد ميلر خبير شؤون الشرق الأوسط في مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي إن زيارة بايدن كانت فرصة سانحة بالنسبة له للضغط على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للتفكير في قضايا مثل الاستخدام المتناسب للقوة والخطط طويلة المدى لغزة قبل شن أي غزو.

مدينة أنفاق
يقول مسؤولون إسرائيليون بينهم نتنياهو إنهم سيقضون على حماس ردا على الهجوم الأكثر دموية في تاريخ إسرائيل. لكن ما سيأتي بعد ذلك هو أمر أقل وضوحا.

وقال تساحي هنجبي رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي للصحفيين يوم الثلاثاء “نحن بالطبع نفكر ونتدبر في هذا الأمر، بما يتضمن تقييمات ويشمل (مشاركة) مجلس الأمن القومي والجيش وآخرين بشأن الوضع النهائي… لا نعرف على وجه اليقين كيف سيكون”.

واستدرك “لكن ما نعرفه هو ما الذي لن يكون”، في إشارة إلى هدف إسرائيل المعلن المتمثل في القضاء على حماس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *