كتبت ديما المطيري

في ثاني يوم من منافسات كأس الفرسان والذي تم بمشاركة 64 فارس وفارسة من مختلف دول العالم اقيمت بطولة القدرة والتحمل 160 كيلو في قرية الفرسان للفروسية في محافظة العلا. نجح الفارس البحرين حمد الجناحي في خطف لقب السباق المصاحب لكأس خادم الحرمين الشريفين الدولية للقدرة والتحمل لمسافة160‪ كيلو وهو ثاني منافسات كأس الفرسان وتمكّن الجناحي من عبور خط النهاية في الصدارة بعد تسجيله لسرعة بلغت 18.930كم/ساعة وزمن قدره 8 ساعات و27 دقيقة، وجاء بعده في المركز الثاني الأوروغواياني فيديريكو فيربير الذي سجّل سرعة بلغت 18.924 وزمن قدره 8 ساعات و 27 دقيقة ، في حين حقّق الإسباني عمر بلانكو رودريغو المركز الثالث بعد أنهى السباق بسرعة بلغت 17.8 كم/ساعة وزمن قدره 9 ساعات. وعقب نهاية المنافسات، قال رئيس قطاع الرياضة في الهيئة الملكية لمحافظة العلا زياد السحيباني، : “سعداء بنجاح منافسات السباق المصاحب لكأس خادم الحرمين الشريفين الدولية للقدرة والتحمل ، والتي قدمت لنا صورة إيجابية وواضحة حول التحضيرات اللازمة لاحتضان العُلا لمنافسات بطولة العالم للقدرة والتحمل 2026، ومنحتنا الثقة بكوننا نسير على الطريق الصحيح، وبتوجهاتنا واستراتيجيتنا في هذا الجانب. هذا الحدث العالمي هو لحظة فخر لمجتمعنا وخطوة هامة في مسيرة تحقيق طموحات الهيئة في مجال الفروسية والتزامها الراسخ في تنميته المستدامة، وعملنا على تطوير العُلا لتصبح الوجهة الشتوية الأولى للفروسية والرياضات التراثية وغيرها”. وقال الدكتور أنس حسن، المستشار الفني للاتحاد السعودي للفروسية: “مع ختام منافسات السباق المصاحب لكأس خادم الحرمين الشريفين الدولية للقدرة والتحمل ، فقد أثبتت العُلا بأنها المكان الأمثل لاستضافة بطولة العالم للقدرة والتحمل 2026، فالأصداء التي لمسناها من جميع المشاركين ومن مجتمع الفروسية الدولي كانت إيجابية، وعكست رسالتنا في الحفاظ على الإرث السعودي لرياضة الفروسية مع تعزيز مجتمع الرياضة ودعمه في المملكة”. ويشار إلى أن ثاني منافسات كأس الفرسان هي من تنظيم الهيئة الملكية لمحافظة العُلا بالشراكة مع الاتحادين السعودي والدولي للفروسية، وقدمّت مجموع جوائز بلغ 5 ملايين ريال، وتأتي بعد إقامة بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين الدولية للقدرة والتحمل والذي امتد لمسافة 120 كم بمشاركة200 فارس وفارسة من نخبة فرسان العالم والذين تنافسوا لمسافة 120 كم وعلى مجموع جوائز يبلغ 15 مليون ريال.والذي يعد الأعلى في تاريخ منافسات القدرة عالميًا. يذكر أن بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين الدولية للقدرة والتحمل ساهمت منذ انطلاقها لأول مرة في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، حيث عززت الاقتصاد الوطني، مع زيادة في أعداد الضيوف القادمين إلى المملكة، كما لعبت دوراً بارزاً في تعزيز مكانة العُلا كوجهة رائدة لرياضة القدرة والتحمل على مستوى العالم..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *